عن هشاشتنا

من كتر مانا مصدقة إن كلنا زي بعض، بقيت أتكلم وأنا ناسية إن الناس لسا شايفة نفسها مختلفة..

ولما رد فعلهم على كلامي بيفوقني، بيبقى على بالي أسألهم بجد “ليه مكسوفين قوي كدة من نفسكم؟”..

Strangers in the night..

Two days ago, I had one of my best nights. A highlight for 2014. It was not unique. I just went out with people. Strangers to be precise. One of the very few times I pushed myself out of my comfort zone. And yet, I felt totally myself. Myself like I never thought I could be with people. I said exactly what I mean without considering I may be misunderstood. I had fun, and enjoyed myself begad, begad..

My roads crossed with strangers, we wandered in Cairo streets at night, while eating some chocolate tarts and macaroons..

I loved everything about that night. I loved the company the most.. I want to relive it again..

For a night, I was free..

Dear Void,

I wrote a new post last week and erased it. And I wrote another post today and also erased it. I don’t want to censor expressing my emotions, but I can’t. I want to pour out the heaviness I feel in my heart, but I won’t.

There was a time when I used to write sad posts every day. A friend told me that he stopped reading my blog back then. I wasn’t sure whether he got bored, or gave up, yet I never asked. I felt I totally understand. So I thought to myself, if happiness is a decision then I must think happy thoughts all the time. I tried. And I again tried.
A day I wake up hopeful, and I say to myself I must hold on to this moment.. then I see a picture, or hear a song, or remember a memory.. then I collapse. I tried my best not to write bad emotions down. I tried to let go as soon as I can.. but I can’t these days. I just can’t. I feel sad. I am angry. I feel lonely. And I am emotionally drained..

My fear is coming true after all.. all alone in a crowd. I want a friend. I need a friend. A companion. Someone who comes to my mind whenever I need to talk to anyone without the slightest hesitation. Someone who’d ask me how I am with a genuine care to know, understand and listen. Someone who accepts embracing each other in the face of life’s winds. Someone who will not take me for granted and cherish my existence just the way I do, not more and not less. Someone who will always be there, and never let go because I am as down. Someone I won’t feel afraid to stay nearer, or know deeper or expose my crappy thoughts to. But then.. I get terrified. And I back off.

“Do you have any idea what it feels like to suddenly realize that the reason you’ve have been so lost your whole life is because a piece of you was missing and you never even knew it—only to find that missing piece and know that you can’t have it and so you will never, ever be whole?”
― Olivia Fuller

I think I will never, ever be whole, at least for as long as I am haunted by this.

So good night dear void..
You’ve been really missed.

Hello blog..

I came today to a conclusion: it is not only Twitter, but tablets and mobile phones that killed blogging. Ever since I started browsing the internet through my mobile browser, and I tend to blog less. That tiny little thing turned me into a selfish creature, I take and not care to actively share. I even stopped contributing to Global Voice Online without any apparent reason.

Two weeks ago I was talking to a new friend, one of those who knew me post my blogging era, when I suddenly paused and told him “I wasn’t like that before. I miss the opinionated me.”. Not knowing me back then, I am sure he had no idea what I was talking about. Seven years ago everything was practically the same, but everything was totally different. I used to be a unique person with subtle ideas ready to fight for, filled with passion for discovering the world. Thoughts used to flow nonstop and I am –almost- always engaged in long conversations in my head. Now how long can a conversation take? A minute? May be two if it’s a heated discussion – which doesn’t happen very often lately.

Believing that every opinion is possible, and relative, is both a blessing and hell. As time goes by, accepting everything leads to believing in nothing. I stopped questioning myself through writing “what do I really think? What do I really believe in?”
As Haruki Murakami said “I have to write things down to feel I fully comprehend them.”, but I have stopped. A fact that leads to a much graver fact.. recently I started to form my opinions on the spot of a conversation, and so I lost my ability to focus on what I am saying. Many times I caught myself saying something and its contradiction at the same sentence.. few times I end up not understanding anything of what I said.

And I also forget..

I lost my ability to communicate, specially with my emotions. My inner self. I lost my passion for debate even when I have a clear opinion. More often than not, words elude me. All of them, even our every day to day vocabulary like come, go, drink, bottle.. for some reason words are blurred, and I do not mean foreign vocabulary but also my own mother tongue. Sometimes I freak out and think I am at an early stage of Alzheimer’s.. silly I think, but who knows.

Today I had a comment on a friend’s facebook wall. Apparently a friend of hers used to follow my blog 7 years ago. He said my name sounds familiar. All of a sudden memories rushed, and I felt nostalgia to a favorite time in my life. I remembered how things used to be. Me waiting till I am back home, for a daily date with my giant desktop computer. In a holy ritual, the world goes silent while I sit to write whatever comes to my mind, read others’ blogs, then wait for comments, and comment back. This is how I grew up.. I never really showed proper appreciation, but readers’ comments always made a difference. It used to brighten my days. I confess that more than once I tried a return back to blogging, but I couldn’t commit. I find nothing to talk about. And what to talk about when everything I want to say is already said or written by someone else?

But sometimes, many times like now, I miss talking to the same void I used to talk to for years. I miss my imaginary friends. I miss me 7, or 10 years ago. I miss words. I miss expressing myself through blogging. And moreover I miss you.. whoever you are reading this..

Let me try again..

فالس للكمان بنور خيال خافت

نقاش اليوم كان عن الهشاشة والضعف. كنت منتظرة المناقشة دي بالذات لأسباب كتير، أهمها رغبتي إني أفهم نفسي في الفترة الأخيرة لأنها من أكتر الفترات لخبطة في حياتي. حسيت فيها بشكل واضح وحاد بكل المشاعر المتناقضة في نفس الوقت. الهشاشة في أقصى صورها والقوة. فخورة بنفسي وخيبة أمل كبيرة. حب بصدق وجمال ومحبة وراحة وبُغض للآخر. عفوية ورقابة داخلية. حتى تقلباتي المزاجية نفسها بقت صحيح أقل، لكن أكثر حدة. في لحظة واحدة ممكن أبقى بضحك من الودن للودن وفي نفس اللحظة بيجي عليّ رغبة ملحة جدًا إني أعيط من غير سبب في نفس الوقت. وعلى بالي دايمًا سؤال “ياترى هو أنا بجد مبسوطة؟ ولا بحاول الإنبساط؟”..

كنت عايزة أعيط. وكنت عايزة أضحك بصوت عالي. وكنت عايزة أسمع. وكنت عايزة أتسمع. وكنت عايزة أدخل جوة كل الناس. وكنت مش عايزة أقعد مع حد.. إحساس مستمر بلا توصيف محدد. في حاجة غلط. لأ. في حاجات غلط.. في تأنيب ضمير. في قلق. في فَرك في مكاني.. بدور على حاجة نقصاني.. عايزة أتكوم في ركن ضلمة وأعيط مع إني مابعرفش.. بعرف أقول بس لما تكون الأصوات في راسي أعلى من الأصوات حوليا. لما أكون أنا مش أنا والناس اللي حوليا ضغط أكبر عليّ.. تعبت من الأسئلة اللي مش عارفة أكونها والإجابات اللي مش عارفة ألاقيها، والحوارات المتصلة بيني وبيني مابتخلصش. سكوت. تعبت من إني أمسح “أنا” كل ما أكتب ومش عارفة أكتب عن إيه. تعبت من كتر مابقتش عارفة أقول إيه. أو هو أنا ضروري أعرف؟ أو هو أنا أصلا عايزة أعرف ليه؟ ولو عرفت راح يفرق إيه؟ طب أعرف إزاي؟ وإيه هو اللي عايزة أعرفه؟ وإيه اللي الأحسن ما أعرفوش؟ وامتى ح أعرفه؟ أو إمتى أحسن وقت أعرفه؟ وإمتى نقدر نقول فات ميعاد أهمية المعرفة؟
أنا بجد تايهة. أنا خايفة. أنا مرعوبة مش بس خايفة. أنا مرعوبة لإني بجري كتير في طريق مليان كتير بس فاضي. واسع، ومن وسعه ضاق. من نوره حجب عني الرؤية، مابقاش في كَشف إغراؤه ليّ في البدايات.

النهاردة خلص زي بكرة. كنت في لحظة ما سعيدة. أعتقد. أو يجوز أقنعت نفسي إني سعيدة. أو أنا فعلا كنت سعيدة. معرفش! كنت بدور على إجابةـ مالاقتش غير نظرة بتحاول تقول حاجة مش فهماها. ولا هي نظرة أصلا فارغة من غير مضمون؟ والله حاولت وبحاول.. بس مش فاهمة!..
في اللحظة دي بالذات بغمض عيني وبفتكر أو بفكر. الإتنين ساعات بيكونوا واحد. لما تكون بتفتكر اللي بتفكر فيه، بيكونوا واحد.. بس في حاجة ناقصة.. مش مرتاحة. مش حاسة بالطمأنينة..
المحبة.

هو ينفع أقول كلام ملخبط ويفضل منطقي؟ أو هو ينفع ما أقولش أي حاجة ويتفهم عايزة أقول إيه؟ عايزة أحس إني مفهومة.. عايزة ما أشرحش نفسي مرتين. مايبقاش فرض عليّ أبقى غيري.. طب ماتيجي نرقص حالًا ودلوقت؟.. إيدينا في إيد بعض.. وموسيقى صاخبة بهدوءها وهدوءنا.. واحد.. إتنين.. هشش.. مش ح خاف، ماتخافش.. ح أهدى.. قول لي كل حاجة ح تبقى أوضح بكرة.. اللخبطة آخرها هدوء، زي الموسيقى بالظبط.. Improvisation. حياتنا كلها Improvisation..
طب ليه بنصعبها بس؟..


In the mood for love – Yumeji’s Theme

** التعليقات مغلقة

Creative Writing

Because myself is a rebellious creature by nature, neither rests nor settles down, I had to force her to join a creative writing class at last. “If I am to do anything with writing in the future, then I must master rules first”, so I convinced her..

Below I share bits and pieces, which our mentor asked us to write during previous classes – as a future reference for my progress.. if any.

“In my other life I am a free soul. I make people happy for a living. I sell smiling balloons on street corners and make cotton candy for the homeless. In my other life, I tap dance on music notes and disappear with the wind.”

*~*~*

“If you are my book, you will be my favorite. Right beside my bed, I will read you every night till your pages grow weary. Line by line, I will memorize you. Word by word, I will draw your face in my heart.. Let your every comma, letter and dot, lead me through to you..”

*~*~*

“In cunning joy, the pen danced on paper up and down. The black ink seduced thoughts out, like a snake hissing under moonlight. Words wafted through, like a song bird woeing beside the river.”

*~*~*

Back to writing my this week’s assignment :)

مساحاتٌ صامتة

عزيزي،

إكتشفتُ اليوم أنني لم أكتب إليك منذ فترة طويلة، ليس بسبب قلة الأحداث بالتأكيد، لكن ربما لكثرتها، أو دعني أكون أكثر دقة معك، لعمقِها. واليوم لا أجد الكثير الذي يمكنني أن أضيفه لما قلته لك سابقًا. يمكنك مثلًا قراءة رسالتي السابقة “والله تستاهل ياقلبي“، التي كتبتها لك بداية هذا العام وتلخص بإيجاز الكثير مما أود كتابته الآن. عن الحنين. عن الصفاء الداخلي. عن المحبة. عن البوح. عن الموسيقى التي تمتزج خلسة بحياتي دون سابق معرفة. عن الأصدقاء الجدد والأصدقاء السابقين. وعن علاقتي بالأشياء..
لذلك فكرتُ اليوم أن أكتب إليك عن حلمٍ رأيته أكثر من مرة خلال الفترة الأخيرة.. كحجة لاستعادة أحاديثنا التي أفتقدها على هذه الصفحة..

يبدأ الحلم كل مرة وأنا أري نفسي من بعيد واقفة في مكانٍ أشبه بغرفة في بيتنا القديم، أبحلق بإندهاشٍ في الوجه المُطل من المرآة أمامي. وبعد عدة محاولاتٍ فاشلة للتعرف على من هي، أبدأ بقص خصلات شعري عشوائيًا. خصلة وراء خصلة حتى أنتهي منه تمامٌا.. لحظة صمت، ثم أنظر أسفل قدمي وأرى قصاصات شعري متناثرة حولي على أرضية المكان، فأبدأ في نشيجٍ هاديء ينتهي ببكاءٍ لا أعرف كيف بدأ ولا متى انتهى..

في الصباح التالي للحلم، أتأكد أن ضفيرتي لا تزال في مكانها، خلف رأسي.. وأن المقص في مكانه على الرف كما تركته الليلة السابقة.. ثم أعيد على نفسي نفس التساؤل، هل سأفعلها وأقص خصلات شعري ذات مرة بنفس الطريقة التي رأيتها؟

*~*~*

يظهر لي من خلف الزجاج، أن بشائر فصل الشتاء بدأت تخيم على سماء القاهرة.. نفس الغيمة بالأعلى والسكون في شارعنا الصغير. خلال أيام ستنتهي 2013 كما إنتهت 2009. ومع ذلك، لازلت أنتظر شهر نوفمبر بشغفٍ حقيقي.. لسببٍ لا أعرفه بعد، أشعر أنه سيفاجئني. أو هكذا أتمنى. فعامٍ حافل كهذا، لا يجب أن ينتهي أبدًا كما بدأ. الكثير من الذكريات الثقيلة.. والقليل من الأمنيات الجديدة.

*~*~*

لا أعرف إن كنت نسيت الكلمات أو قررت هي نسياني.. في كلتا الحالتين، قررت الصفحة البيضاء عنادي، لتمتلئ عن آخرها بالصمت المعبق بكلامٍ كثير أعرف جدًا أنك تعرفه..

وأتمنى تصير الناس نسمة بكيفها تسافر*..

- عايزة أسافر!
- على فين؟
- إنتَ عارفني.. دا آخر سؤال مهتمة به.


* من أغنية “أنا بلياك” لإلهام مدفعي

تسجيلات صوتية – Podcast – غريبة ومش غريبة

بعد فترة طويلة من الإنقطاع، أعود مرة أخرى للتسجيلات الصوتية. هذه المرة أقرأ -بتصرف- تدوينة “غريبة ومش غريبة” والتي كتبتها منذ عام.

بعد الاستماع، أنتظر اقتراحتكم :-)

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

من الحاجات اللي اتعلمتها في حياتي الصغيرة، اننا لازم نستمتع بالحزن زي مابنستنى الفرح. لازم نبكي، ونضحك.. ونكشر ونبتسم. لازم نجرب كل المشاعر اللي عرفها و اللي ماعرفهاش البشر. لازم نتلخبط. لازم نتخبط. لازم نقع ونقف ونمشي.. زي ما لازم نِحّبِي، ولازم ننكسر..

المشكلة مش في الشعور الإنساني نفسه، طول ما إننا متقبلين تجربته زي ماهو كدة. الشعور أو نقيضه. نتأمله شوية. ونلمس كل منحنى من منحنياته..

المشكلة برأيي لما نقرر تصنيف المشاعر. أنا بكره الكره عمى.. لكني معترفة به كشعور إنساني طبيعي في حياتي. لازم ح حب، زي ما لازم ح كره..لازم ح انجح، ولازم ح افشل.. شعور اللا شعور هو أسوء ماقد يوجد في الحياة. لما تبقى متشعلق، لا طايل سما، ولا رجلك واقفة على أرض.. بطلت تندهش، وراح عنك الشغف..

معتقدش ان اسوء كوابيسي اني أكمل حياتي بشعور واحد أيًا كان. يمكن أخاف أزهق. لكن ساعات بقول لنفسي وايه يعني؟.. كام مرة الحزن طلع الفنان اللي جواك؟ وكام مرة الألم اكتشف الإبداع اللي فيك؟.. إنما العادي.. اللا شعور، بيخلق ظِل ماشي.. مابيحن لشئ. ولا منتمي لشئ..

قد يكون دا في حد ذاته شعور آخر جدير بمعايشته.. لكن ربما، ربما هو أليق بحياة تانية غير هنا..

—-
للاستماع لتسجيلات سابقة:

طوبى للغرباء

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

بس حكاية

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

قول للزمان ارجع.. مارجعش

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

عندما أصبحت كل الكلمات حمقاء

رغم الثبات الذي أُظهره أغلب الأوقات، إلا أن التجربة أثبتت أني أصبح أضعف ما يمكن عندما يمس الحزن أحد الأعزاء..

“ماذا أفعل؟ ماذا أفعل؟؟؟!”.. سؤالٌ يتردد داخلي. يتضخم. لا أعرف له رد. فأتسمر مبهوتة، كأصم طُلِبَ منه الحديث فجأة..

أحيانًا لكثرة إهتمامي بشخصٍ ما، أعجز تمامًا عن التعبير. أعجز حتى عن التفكير في شيء، أي شيء، يُظهر قدر ما أشعر به من بركان غضبٍ مُخيف بسبب عجزي هذا..

يخذلني الكلام كثيرًا..

لماذا تبدو الكلمات على كثرتها، أحيانًا، حمقاء هكذا؟

السباحة في لحظة خاطفة من عمر الزمن

الصدفة وحدها جعلتها ترى في وجهه شكله عندما يشيخ. لم تعرف أنه بالداخل حين انفتح الباب ورأته جالسًا مبتسمًا على سجيته. طيفٌ عبرَ فجأة أمامها.. “سيشبه أباها” حدَثت نفسها. شعيراتٍ بيضاء متناثرة خلف الأذن. وتجعداتٍ أنيقة بلا تكلف على جانبي العينين..

تسمرت أمامه لحظة -كعقودٍ- سارحة في تقاسيم وجهه. وفاقت على نظرة من عينيه توحي بتساؤله عما يدور برأسها وسط هذا التسمر المفاجئ. فزادت من حيرتها حيرة، لأنها لا تعرف إن جاز لها أن تقول له أنه سيصير عجوزًا وسيمًا جدًا، بابتسامة آسرة.. وإن قالت، فهل سيصدقها؟

فما كان منها إلا نظرة أخرى قصيرة وابتسامة مرتبكة. ثم خرجت، كما دخلت، من الغرفة مسرعة..