تدوينة للمعة في عيون الولد المبتسمة

في طريق عودتي للمنزل اليوم، وفي شارع داخلي قريب، صادفني فتًا في الثانية عشر من عمره على الأكثر يقود عجلته الصغيرة أمامي.. ولما رآني، زاد من سرعة قيادته قليلًا وهو يلتفت لي بين الحين والآخر، ولسان حالِه يقول “شايفة أنا قوي إزاي؟ دانا حتى سبقت عربيتك!”..

فابتسمتُ وقررتُ خفض سرعة سيارتي قليلًا لاتباعه، رغم أنني استطيع -بحجم سيارتي الصغير- اجتيازه واستكمال الطريق.. لكني رأيتُ في هيئته ذكرياتِ أجازاتٍ صيفية بعيدة.. مضت. في يومٍ ما كنتُ في مثل عمره. وكنا صبيانًا وبنات جيران، نتسابق بالعجل في شارع بيتنا القديم. نغني بصوتٍ عالٍ أحيانًا، ونقفز الحجلة، ثم نلعب كهربا وتماثيل إسكندرية، وصيادين السمك.. وعند الشعور بالتعب، نذهب لنأكل الجيلاتي من عم حمادة.. وبالنهار، نتبادل الكتب..

منذ أيام كنتُ في مثل عمره، ابنة الثانية عشر.. وبلا أي مقدماتٍ أجدني اليوم ها هنا. فأين ذهبَ الوقت بين هذين اليومين؟ وكيف لي أن أحتفظ بما تبقى لي من وقتي كذكرياتٍ بالطريقة التي أهواها ومع من أريد؟

قُبَيل إنتهاء الشارع، توقف الفتي مترجلًا عن عجلته، ليُنَحِي لي الطريق جانبًا بزهو المنتصر.. أحبُ رؤية هذه اللمعة الطفولية في العيون.. خاصة وإن كنتُ أعرف أني سببًا بها دون أن يدري أحد.. سعادة ونشوى خفية مستني منه، فردَتُها له بإبتسامة وإماءة من رأسي كتحية.. فردها لي بتحية أبهى.. وأجمل. وابتسامة أوسع من الدنيا.. ومسحة خجل =)

No Trackbacks

You can leave a trackback using this URL: http://lastoadri.com/blog/archives/3390/trackback/

9 Comments

  1. Nihal

    كنت دايما بقول ان ماينفعش أغنية لماجدة الرومي تبقى ملزقة أو مسهوكة .. صوتها بيخلي أي كلام مسهوك أنيق معرفش إزاي :)

    Posted 23.05.2013 at 23:56 | Permalink
  2. haitham

    تخيلت اللمعة الطفولية بعينيه!
    ذكرتني بأخي الصغير :”(

    ——-

    خياراتنا احيانًا -أحيانًا!- يجب أن تكون انانية و إلا لن نخلص!
    ——
    ماجدة اكثر من مؤدية، هي حقيقية،، و كفى!

    Posted 24.05.2013 at 08:52 | Permalink
  3. Salma El-Khamy

    You have no idea how I love reading your words. You have a very unique writing style. Keep your thoughts coming just the way they are and indluge us with them. Thank you so much! :)

    Sorry, for commenting in English, but if I had written it in Arabic it wouldn’t have been as beautiful as yours, so I couldn’t. :))

    Posted 24.05.2013 at 13:58 | Permalink
  4. Lobna

    خواطر ناعمة كالعادة يا إيمان .. تحياتي

    Posted 26.05.2013 at 00:11 | Permalink
  5. @Nihal: هي مثال للمرأة اللي بحبها :)

    Posted 08.06.2013 at 16:57 | Permalink
  6. @haitham: :) أتمنى أن يكون أخوك الصغير بخير، وأنت أيضًا ياصديقي

    Posted 08.06.2013 at 16:58 | Permalink
  7. @Salma El-Khamy: Thank you for your flattering words and for passing by ya Salma.
    Please come again .. I’m waiting for you! :)

    Posted 08.06.2013 at 16:59 | Permalink
  8. @Lobna: تحياتي لك دائما يا لبنى :)

    Posted 08.06.2013 at 16:59 | Permalink
  9. haitham

    @Lasto adri:
    أخي التقل لجوار ربه قبل بضع سنوات، كان في ال 17 من عمره

    آسف للدخول في خصوصيات هنا بمساحتك و لكن فقط ردك ردني لذكريات جميلة

    و أحببت التوضيح + شكرك عليها
    :)

    Posted 08.06.2013 at 17:11 | Permalink

Post a Comment

Your email is never shared.